هل تتصرف كمدير ناجح أم فاشل؟

(مقال بالتعاون مع المهندس سالم الغامدي @salem_emba)

نشرت مؤخرا على تويتر سلسلة تغريدات عن #المدير_الناجح مقارنة بالمدير الفاشل، ولقد تكرم بالمشاركة مجموعة منكم وأخص بالذكر المهندس سالم الغامدي. والموضوع هذا مهم لأن القيادات الناجحة تؤثر إيجابا على المنظمة وتساعد في تقدمها والقيادات الفاشلة تسرّع في تخلفها وتراجعها. فالمدير الناجح يشعرالموظف بأهميته ويوفر له الحوافز المناسبة بالأضافة لتوفيرالبيئة التي تجعله يستمتع بالعمل الذي يؤديه مما يحد من ظاهرة تسرب الكفاءات من المنظمة.

وأقوم هنا بتلخيص تلك التغريدات في جدول تسهيلا لمراجعتها، مع الافتراض أننا سنتجنب التصرف كالمدير الفاشل ونحاول أن نحاكي المدير الناجح:

المدير الفاشل

المدير الناجح

 يشعل النار تحت فريقه

يوقد النار داخلهم

 يحتفظ بالمعلومة لنفسه

  يعلم فريقه

 يكلف الشركة كثيرا في دوران موظفيه

يكتسب ولاء موظفيه واستمراريتهم

 ينجز الأمور الصعبة بنفسه

ينجزها من خلال مرؤسيه من خلال تدريبهم

 يعد ويتوعد بما لا يستطيع أن يفي به

يفي بوعوده

 يجدول اجتماعات كثيرة تحول دون إنجاز العمل

يجعل الاجتماعات للضرورة.

 يجعلك تصرف وقتا أكبر في التحضير لمناقشة النتائج ومراجعتها أكثر من الوقت المخصص للإنجاز

يشجعك على الإنجاز ولا يفرط في المناقشة.

 يتخطاك في إدارة مرؤسيك دون الرجوع لك

يتواصل مع مرؤسيك ولكن بالتنسيق معك

 ينسب إنجازك لنفسه

يفخر بإنجازك أمام الآخرين

 يعتمد على مبدأ “فرق تسد” في تقليص مخاوفه من طموحات موظفيه

 ويبني فريقا ينجح فيه الجميع

 يعامل موظفيه بحسب قربهم وصداقتهم له

 ويعامل بالعدالة والمساواة ولكن يميز المتميز

 يجعلك تشعر بالإحباط

 يشعل فيك نار الحماس

 يتكلم ولا يستمع إليك وإن سمع لا يتفهم

 مستمع جيد

 لا يطلب رأيك

 يستمتع بالتغذية الراجعة

 يفقد أعصابه بسرعة

 يحتفظ برباطة جأشه في المواقف الحرجة

 يرمي مسؤولية الفشل على مرؤوسيه

 يتحمل مسؤولية فشل الفريق

 لا يفريق بين أنواع الخطأ ويعاقب عليها كلها

 يحتفي بالفشل في الاجتهاد وبالدروس المتعلمة منه

يسعى لتثبيت قدمه في الشركة وتقوية مكانته.

يسعى لتثبيت أقدام الشركة وتقويتها

يقول: “أنا قررت كذا.. فنفذوا”.

يقول: “أنا أعتقد كذا… فما رأيكم؟”

لا يثق إلا بنفسه.

يثق بالأفراد الأكْفَاء والعاملين معه

يرغب في أن تقول له: “أنا أؤيدك..”

يرغب في أن تقول له: “أنا أقترح”

يريدك أن تحقق مكاسب من أجله.

يحقق مكاسب للشركة من أجلك

لا يعبأ بسير العمل ويتجسس عليك.

يراقب العمل ويتابعك

 يعاملك حسب حالته المزاجية.

يراعي حالتك النفسية

يعتبر عمله ثقلاً ورئاسة .

يعتبر عمله متعة ورسالة

يستسلم للظروف فييأس ويقعد.

يعمل وينجز بنجاح تحت ضغط الوقت

غير منضبط في سلوكه ووقته ويطالب الآخرين بالانضباط.

منضبط في سلوكه ووقته

متسلط يتصور أن في إرهابهم وتخويفهم دافعاً لمضاعفة جهدهم.

يحرص على أن يعيش العاملون معه في جوٍّ مأمون حتى يعطوا ويبدعوا

يعيّن المحسوبين عليه والمتفقين معه.!

يبحث عن تطوير موظفيه لتولي المناصب

وأدعوكم  للتكرم بالمساهمة بأمثلة إضافية من خلال التعليقات.

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s