موقف قيادي: تقييم الأداء غير عادل، فكيف تتصرف؟ الجزء الأول

منتزة الثمامة  - من تصويري ٢٠١٣

منتزة الثمامة – من تصويري ٢٠١٣

مما يجعل العمل القيادي ممتعا ولكنه في نفس الوقت تحديا المواقف الصعبة التي تمر على القائد والتي عليه أن يحل عقدها من خلال اتخاذ القرار. ومن الممكن ألا يتخذ في بعض المواقف قرارا ويدع الموقف يعالج نفسه مثلا وهذا في حد ذاته قرار بعدم التدخل له تبعات سلبية كانت أو إيجابية كأي خيار آخر… ولذلك يقال أن القيادة مواقف… وهذا أحدها: استمر في القراءة

Advertisements

ماهي المهام اليومية للقائد؟ حوار مع قائد جديد

في لقاء لاحق مع صديقي الرئيس التنفيذي الجديد، سألته عن سير الأمور، فذكرني بحوارنا السابق الذي توقفنا فيه عند كيفية قيام الرئيس بمسؤولياته، ثم سألني عن ماهي المهام اليومية للرئيس التنفيذي؟ وكعادتي حولت السؤال له قائلا: “أولا قل لي أنت ما برنامجك اليومي؟” استمر في القراءة

هل رئيسك المستقبلي قائد أم مجرد مدير؟

( بقلم أ ابراهيم العامر استشاري الموارد البشريّة @ialamer4)

من الأمور المهمّة لطالب العمل أن يتحرّى عن كفاءة المدير المباشر الّذي سيعمل تحت إشرافه و إدارته، ذلك أنّه وفقا للأحصاءات فإن السبب الأوّل لاستقالات الموهوبين هو أسلوب وطريقة الرئيس المباشر المتحجرة وليس بسبب الراتب أو بيئة العمل.

بالمقابل المدراء الّذين يمتلكون حسّا قياديّا عاليا يبحثون عن موظّفين أقوياء ومتطلّعين من أصحاب الشّخصيّات المتميّزة؛ ولا يحبّذون العمل مع الضّعفاء أو المرائين أو المجاملين.  من المهم أن تعرف أن هؤلاء الرّؤساء التّنفيذيّون المتميّزون لديهم قدرة عالية على عمل مقابلات توظيف عميقة وقوية ممّا يمكنهم من اختيار الأفضل و جاك وولش أحد هذه الأمثلة. لذلك من الممتع ان يكون رئيسك المباشر ذو صفات قياديّة فذّة وليس إداريّة فقط.  لماذا؟ لأنّ القائد يلهمك ويعلمك بل يشجعك على اتخاذ قرارات جريئة ومختلفة كل يوم، ويؤدي ذلك إلى نجاحك في عملك. استمر في القراءة

نداء ملح للقادة والتنفيذيين: شاركونا تجاربكم!

IMG_9326

طلب ملح من الجيل القيادي الصاعد للقادة والإداريين والتنفيذيين لأن يفتحوا عن قلوبهم ويشاركوا الآخرين بالكتابة عن تجاربهم وخبراتهم، هذا كان أهم ما برز لي من تحليل استطلاع لقراء المدونة.  ففي مقال سابق طلبت منكم التكرم بالمشاركة في استبانة حول المدونة، حاولت من خلالها أن أفهم أكثر ماذا يتطلع إليه قاريء المدونة، سعيا لجعلها أكثر فائدة له أو لها. فأشكركم على تفاعلكم وأقدر لكم الوقت الذي استقطعتموه من جداولكم المشغولة. وأصدقكم القول أن عدد الردود فاق توقعاتي. ولقد استفدت الكثير من اسهامتكم وصراحتكم في الإجابة، خصوصا ممن تكرم من المشاركين بإضافة ملاحظات واقتراحات.

وبمقدار ما لمسته من فائدة في اقتراحاتكم، آثرت ألا أستأثر بها لنفسي، بل أشارككم إياها ليستفيد منها مدونون آخرون. والحلم الأكبر أن تكون هذه النتائج مع  ما فيها من طلب متكرر للإفادة من تجارب التنفيذين العرب، أن تكون محفزة لنظرائي في المجال لدخول عالم التدوين.

وفيما يلي أدرج أهم الأسئلة في الاستبانة مع تحليل للإجاباتها:

استمر في القراءة

كيف يفوز فريق لا يركز على تسجيل الأهداف؟

ID-100181352-1أختم في هذا المقال في الحديث عن الخصائص الخمس لفريق العمل الناجح، فلقد تناولت في المقال السابق المساءلة، فعندما تختفي المساءلة بين أعضاء الفريق على أدائهم، يركز كل منهم على أهدافه واحتياجاته الخاصة، بدلا من التركيز على النتيجة المشتركة وهي نجاح الفريق. فالمستوى الخامس من الأداء هو قمة الهرم أي التركيز على النتيجة المشتركة للفريق.

 ما أهمية أن يركز الفريق على النتيجة المشتركة؟

استمر في القراءة