بقدر استعدادك للفشل تصل للنجاح

L1040576

من تصويري

إذا أردت أن تقفز للنجاح بقفرة كمية يجب أن تكون مستعدا للسقوط. فالقفزات الكمية الكبرى (Quantum Leap) التي تتخطى بها عدة درجات من سلم النجاح مرة واحدة تأتي من تخطي خنادق الفشل. وفكلما كبرت المخاطرة كبر ثمن النجاح وألم الفشل. فمع المخاطرات الكبيرة وتكرار القفزات فإن المرء لابد إن يواجه الفشل وجها لوجه.  استمر في القراءة

Advertisements

أخطر أعداء نجاحك لن تتخيل من هو! وأربع طرق لمواجهته

انعكاس ذاتي

انعكاس ذاتي

أنت مبدع في عملك، أكثر زملاءك خبرة في تفاصيله، تقوم بالعمل كله نيابة عن الفريق، تصرف الساعات الطوال في العمل، تدرب مرؤوسيك وتعطيهم ثقتك، تقدم لرئيسك الرأي السديد، وأنت من حقق أهم إنجازات الشركة ومن حذر من كل إخفاقاتها. المشكلة الوحيدة في ذلك كله هي أن نظرتك لنفسك هذه لا يتفق معك فيها أحد من رؤسائك أو مرؤوسيك أو زملائك…

أذكر أنني زاملت مديرا كان يرى نفسه بشكل مختلف تماما عما يراه الآخرون. بل وحين كان يسمع رأي الأخرين فيه كان يعزوه للحسد والحقد والمنافسة غير الشريفة إذا أساء الظن، والغباء والغفلة وقصر النظر عندما يحسن الظن.

أخبركم ما أصاب صاحبنا في النهاية، ولكن أجزم أن كل منا له نصيب من قصور الوعي أو الإدراك الذاتي. فهناك حالات عديدة اكتشفت فيها (للأسف لاحقا) أنني خدعت نفسي بتجميل صورتي عندما أخطئ. وهناك مقولة مشهورة منسوبة لسقراط تختصر سر النجاح وهي: “اعرف نفسك”، مما يعني أنك أنت هو أخطر أعداء نجاحك بعدم معرفة نفسك!

ولكن كيف تعرف نفسك؟ بالنسبة لي فلقد وجدت هذه الممارسات مفيدة في معرفة نفسي أكثر: استمر في القراءة

كيف تتجنب خداع نفسك؟ طريقة لتحطيم أقوى حاجز بينك والآخرين

اتجهت إلى مكتبي  بعد مراجعة حكومية طويلة وشاقة، ودخلت بهو الاستقبال في طريقي إلى اجتماع تأخرت عليه، وفجأة وإذا بي أسمع من ينادي باسمي من آخر بهو الاستقبال، ولأنني غير معتاد على أسلوب التخاطب هذا في مكان العمل، أعتقدت أنني واهم، ولكن مع تكرار النداء توقفت وإذا به رجل معه أوراق يناديني، ثم أقبل وشرع في استعراض أوراقه أمامي، فذكرت له أنني متأخر عن اجتماع الآن وسألته هل لديه موعد؟ ولكنه قاطعني باستكمال استعراض الأوراق والتي كانت تقارير طبية، وكأنه يطلب مساعدة مالية. وقتها تكالبت على المشقة السابقة وحرجي من تأخيري وتذكري لقصص الشحاذين الكاذبين، فنهرته وطلبت منه أن ينتظرني في مكتب الاستقبال إلى حين أن أتفرغ له. ولكن لم أدرك إلا بعد أن هدأت أنني خدعت نفسي وبررت لها مخالفة أية كريمة وهي أية: ”وأما السائل فلا تنهر”. فسألت عن ذلك الرجل وجدت أنه ترك المبنى واجما دون أن يرد على نداءات موظف الاستقبال لتجليسه.  استمر في القراءة

ماهي المهام اليومية للقائد؟ حوار مع قائد جديد

في لقاء لاحق مع صديقي الرئيس التنفيذي الجديد، سألته عن سير الأمور، فذكرني بحوارنا السابق الذي توقفنا فيه عند كيفية قيام الرئيس بمسؤولياته، ثم سألني عن ماهي المهام اليومية للرئيس التنفيذي؟ وكعادتي حولت السؤال له قائلا: “أولا قل لي أنت ما برنامجك اليومي؟” استمر في القراءة

ماهو عمل الرئيس التنفيذي؟ حوار مع رئيس جديد

تركيا ٢٠١٤ - من تصويري

تركيا ٢٠١٤ – من تصويري

عند لقائي برئيس تنفيذي جديد لتهنئته بالمنصب والتحدي الكبير، سألني بعد التهاني والتمنيات: ما هي -في رأيي – مسؤوليات الرئيس التنفيذي؟

فأجبته: بأنني متأكد أنه لم يصل لهذا المنصب إلا لأنه يعرفها جيدا، ولكن قلت له لأسمع إجابتك أولا ثم أعلق، فوافق … استمر في القراءة

هل سألت نفسك: ما هو أسلوبك القيادي؟

IMG_4742

ما هو أسلوبك في القيادة؟

أخذني على غرة هذا السؤال الذي سألني إياه صحفي مؤخرا. فالقادة يعملون وينجزون يوميا دون أن يسألوا أنفسهم هذا السؤال أو يحاولوا تحديد أسلوبهم.  

أسلوب القيادة يتشكل عبر الخبرات المتراكمة التي يواجهها القائد والتجارب والأخطاء والدروس التي يتعلمها منها. ويعني ذلك أن أسلوب القيادة في حياة القائد ليس ثابثا بل يتغير ويتطور حسب نضجه وخبراته من جهة وحسب طبيعة الموقف وظروف المرحلة من جهة أخرى.

وبالتفكير في أسلوبي الحالي وجدت أنني من الممكن أن أصفه بأربع خصال هي:

استمر في القراءة

قم بخمس خطوات لتحظى بأفضل تقييم لأدائك

للكثيرين تعتبر بداية السنة الجديدة إيذان بدخول موسم تقييم الأداء السنوي، فقد اصبح تقييم الأداء الدوري جزءا ثابتا من منهج الإدارة المعاصرة وله من الأهمية أن الترقيات والحوافز السنوية تمنح غالبا على أساسه. وهو متطلب أساسي للنجاح في المسيرة المهنية. ولكن من تجارب من مر به، فإن البعض يشعر بالغبن وأن التقييم إما  ناقص أو غير موضوعي.

كان تقييم الأداء في وظيفتي الحكومية هو إجراء شكلي لا نلقي له بالا ولا يؤثر على المسار الوظيفي. كانت مهمتي الأولى كرئيس تنفيذي لشركة ناشئة هي التي أدركت فيها الحاجة لطريقة موضوعية ودورية  للتعرف على أداء فريق العمل والقيام بخطوات تصحيحة من تدريب وثواب وعقاب لتعزيز الإداء. وكان أسلوب التقييم بدائيا شيئا ما إذا اعتمدت فيه على اجتهاداتي وقراءاتي، ولكن حرصت فيه أن يكون مبسطا وصريحا. وتطور المفهوم لدي عند التحاقي بالعمل في شركة عالمية لديها تتنظيم سنوي عريق وواضح في تقييم الأداء وتبني عليه قرارات الترقية والمكافآت السنوية والتدريب.

وهنا أشاركم خمس خطوات وجدتها مفيدة في تعظيم فرصك في أن تخرج منه بتقييم إيجابي وعادل وموضوعي:

التوقعات ووضع الخطة

  • اجعل التوقعات عن أدائك واضحة ومعقولة من خلال تحديدها وكتابتها والاتفاق عليها مع رئيسك في بداية الفترة، وبالتالي سيكون التقييم مقارنة بتوقعات واضحة للطرفين وقابلة للتطبيق من قبلك.
  • ثم ترجم هذه التوقعات الى خطة عمل ذات خطوات قابلة للتطبيق، ولا تنسى جدولة الخطوات خصوصا التي قد تأتي متأخرة في فترة التقييم.

تنفيذ الخطة

  • استعن بالله وابدأ في تنفيذ خطة العمل المتفق عليها.
  • اطلب المساعدة مبكرا في حال مواجهة عقبات، وهذا أفضل من المكابرة والانتظار حتى يفوت الوقت المناسب للمساعدة.

التدوين والتعديل

  • في حال اختلفت الظروف المحيطة أو واجهت عقبات ولزم تغيير الخطة قابل رئيسك وسجل اتفاقك معه على الخطة المعدلة.
  • احتفظ بمدونة تسجل فيها أبرز ما أديته والعقبات التي واجهتك وكيف تجاوزتها، بحيث تستعد أثناء التقييم في تذكر الإنجازات او المشكلات. 
  • عندما تكلف بمهام جديدة متعارضة مع ما سبق ذكر رئيسك بالتعارض وحدث الأهداف لو اختلفت عما وضعت في البداية.

التقييم الدوري الشخصي

  • قم  بعمل تقييم شخصي دوري (كل شهر مثلا) لمراجعة الأهداف والمهام وتتبع الإنجاز.
  • حدد جلسة مراجعة مع رئيسك دوريا أو على الأقل  في منتصف الفترة لتتأكد من التوقعات وتذكره بها.

أثناء التقييم الرسمي

  • قبل التقييم حضر له باعداد تقرير مختصر عن الخطة وانجازك فيها والعقبات وكيف تعاملت معها، ومن المهم التحضير لمناقشة أي أخطاء قد تكون بدرت منك وماذا تعلمت منها، وتجنّب إلقاء اللّوم على الآخرين في حال عدم تحقيقك لبعض الأهداف.
  • اثناء التقييم كن هادئا وواثقا في أدائك واستعدادك، واعرض التقرير إن سنحت لك الفرصة وأعد إجابة للأسئلة المتوقعة والتي قد تكون حول تغيير الأهداف أو العقبات.

من يمر بتجربة التقييم الدوري قد يقول أنها أسوأ تجربة مرت به في عمله، أو أحسنها. وبهذه الخطوات أنت تساعد نفسك أولا ثم مديرك على تطورها إلى تجربة أقل ما يقال عنها أنها موضوعية ومفيدة للطرفين.

أهم ثلاثة أعراض لفشل المنظمات

(يشاركنا اليوم  د. خالد بن سليمان الراجحي بهذا المقال المستمد من خبرته الإدارية العريقة) 

 

لأي مرض كان أعراضٌ يستدل بها الشخص على مرضه، وعندما يذهب للطبيب المختص يستخدم الطبيب هذه الأعراض لتشخيص المرض أولاً ثم لمعالجته حتى يبرأ الجسم وتزول الأعراض، الحال في المنظمات لا يختلف كثيراً فهناك أعراض لفشل المنظمات يستخدمها المختصون لمعرفة ما تواجهه المنظمة من مشاكل، ومع كثرة هذه الأعراض تجد أن هناك ثلاثة أعراض دائماً ما تكون عنواناً للمنظمات الفاشلة أو التى تتجه للفشل: استمر في القراءة

ماهي أول ثلاث أعمال تقوم بها كمدير جديد؟

cropped-p1210079.jpgأصعب موقف تتعرض له في مسيرتك الوظيفية قد يكون تسلم مهام منصب المدير الجديد.  وذلك لإن أداءك وتصرفاتك كمدير جديد في أيامك الأوائل تحدد نجاحك على المدى الطويل. ويكون ذلك أصعب عندما تكون هذه أول تجربة لك في الإدارة.

وهنا أرصد من قراءاتي وتجربتي في بداية عملي في أماكن مختلفة بعض الممارسات التي تعزز فرص نجاحك كمدير جديد.  والتوجه الغالب عليها هي بناء علاقات وثيقة وتجنب المطبات بسبب التعجل في اتخاذ القرار قبل فهم بيئة العمل. وهذه هي الثلاث المهام الأولى التي أنصح التركيز عليها: استمر في القراءة

ستة أخطاء شائعة يقع فيها الباحث عن وظيفة

(بقلم الأستاذ ابراهيم العامر استشاري الموارد البشريّة ونائب رئيس للموارد البشرية في احد المجموعات الكبرى بالمملكة. @ialamer4)

يسعدّني أنّ أقدّم مجموعة الأخطاء الشّائعة التي يقع فيها الباحث عن العمل استقيتها من تجربتي في الموارد البشريّة لسنوات طويلة:

استمر في القراءة